التظاهرات المصرية بين الحقيقة والخيال

التظاهرات المصرية فقط فى خيال القنوات المشبوهة
حقيقة التظاهرات المصرية
منذ أطل علينا الفنان المغمور والمقاول محمد علي من قرابة اسبوعين، والدعوات الى مظاهرات في مصر لم تنقطع.

الفنان المغمور والمقاول أطل علينا بفيديوهاته على وسائل التواصل الإجتماعي  ليخبرنا بواقعه فساد فى كلام مرسل ليس عليه أي دليل، وبدلا من ان يقوم محمد علي بابلاغ النيابه الاداريه أو باللجوء الى المحاكم " إذا كان فعلا ظلم "  قام بالهرب الى برشلونه عاصمة أسبانيا، وأطل علينا من هناك ليخبرنا بكلام المسترسل الذي لا قيمه له، وبدلا من أن يبحث محمد على عن حقه، أخذ يهيج الشعب المصري ويطلب منه أن ينزل الى الشوارع لإسقاط النظام، ويكيل الإتهامات لرموز الإدارة المصرية، و حقيقه الأمر أن محمد علي ليس إلا لعبه، كبيدق الشطرنج في يدي أجهزه المخابرات المختلفه لغرض إسقاط مصر وليس النظام فقط.

و بدأت دعواته للنزول الى الشوارع معتقدا أن الشعب سيستجيب ولكنه لم يحدث.

 حقيقة ماحدث الجمعه الماضيه  أن من نزل الى الشارع مجرد عشرات من الأفراد في بعض المناطق المتفرقه، وفي بعض القرى والنجوع والمحافظات، وبالطبع يتم تجميع هذه العشرات لمده خمس دقائق فقط حيث يتم إلتقاط الصور ورفع الشعارات والنباح بالتنديدات وتسجيل الفيديوهات ثم الإختفاء كعادة الإخوان.

فما قيمه هذه العشرات من الأفراد في مجتمع قوامه مائه مليون فرد، وهل مثل هؤلاء يمثلون فعلا الإراده الشعبيه !!! إنهم مجموعة من المرتزقه يسعون لتحقيق أهداف سياسيه لا تتأتى لهم إلا من خلال خراب البلاد.

ثم تأخذ قنوات مغرضة هذه الصور والتسجيلات وتضخمها وتزيد عليها وتتلاعب بها حتى يهيئ للدانى والقاصى أن الوضع جد متدهور، وأن الملايين يجوبون الشوارع، وهو كله من وحى خيالهم المريض.

حق الإعتراض وإبداء الرأى مشروع ومكفول للجميع، لكن إياكم والتخريب وإنظروا حولكم لتروا ماأصبحت عليه سوريا وليبيا وغيرهم.
د.محمد جلال
كاتب المقالة
كاتب ومحرر في موقع إهتمامات العرب .

جديد قسم : أخبار سياسة

إرسال تعليق