الجنس اللطيف فى الملاعب الإيرانية لأول مرة

السماح للإيرانيات بالتشجيع فى الملاعب لكرة القدم لأول مرة فى التاريخ
واقعه غريبه حدثت اليوم في ملعب "أزادي" بإيران حيث تم السماح بحضور 13000 مشجعه إيرانيه في مباراه لكره القدم بين الفريق الإيراني وفريق كمبوديا، إستجابه للضغوط الشديده التي تعرض لها الاتحاد الايراني لكرة القدم من جانب الإتحاد الدولي لكرة القدم " فيفا "، وكذا من حملات دعم حقوق المرأه حيث يتم تخصيص مدرج للنساء يسع الى 13000 مشجعة إيرانية وذلك لأول مره في تاريخ ايران.

وكلنا نتذكر ماحدث للمشجعة الإيرانيه سحر خضيري بدايه شهر سبتمبر الماضي بعد ما حاولت دخول أحد ملاعب طهران متنكره في زي رجل وذلك لشغفها بلعبة كرة القدم، والتي تم ضبطها وأحيلت للمحاكمه التي حكمت عليها بسته أشهر سجن، جزاءا لها لما إقترفته من مخالفات للقانون الإيراني وقد قامت سحر بمحاوله الإنتحار بحرق نفسها أمام المحكمه تماما كما فعل أبو عزيزي مفجر الثوره التونسية ولكن مع إختلاف الاسباب، مما أثار الكثير من الجدل في الشارع الإيراني.

 وطبعا لم يفوت الإتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا " هذه الفرصه ومارس الكثير من الضغوط من أجل السماح للمشجعات الايرانيات بدخول الملاعب و حضور المباريات، والضغط على الدوله الإيرانية بكل قوه وناشد جياني انفانتينو رئيس الفيفا السلطات الإيرانية السماح للنساء بحضور جميع المباريات وليس فقط مباريات تصفيات كأس العالم.

والحقيقه أن قرار حرمان المرأه الإيرانيه من الحضور في الملاعب الرياضيه والتشجيع، أتخذ سنه 1979 وذلك بحجة واهية ألا وهى  حماية النساء من الإختلاط بالمشجعين من الرجال على حد قول أحد المسؤولين والغريب أن هذا يحدث في دوله تقنن الدعارة وتعترف بزواج المتعه والذى قد يستمر  لعده ساعات فقط.

وجدير بالذكر أن المباراه إنتهت بفوز الفريق الإيرانيى ب  14 /صفر، يعنى كان مهرجان أهداف. وعلى ما يبدوا أن التواجد النسائى كان له مفعول السحر على الفريق الذى لعب ولأول مرة فى حضور مشجعات من الجنس اللطيف.

 وسنرى إذا ما كانت حكم الملالى سيسمح بتكرار التجربة مرة أخرى أم لا، وهل ستتمكن المرأة الإيرانية مستقبلا من التشجيع فى كافة المباريات الرياضية سواء كانت كرة قدم أو غيرها من عدمه، وهل من الممكن أن يتطور الأمر لتحصل المرأة الإيرانية على بعض حقوقها المسلوبة. 
د.محمد جلال
كاتب المقالة
كاتب ومحرر في موقع إهتمامات العرب .

جديد قسم : أخبار رياضية