قراءة متأنية فى التعديلات الوزارية

قراءة متأنية فى التعديلات الوزارية

إستحسن الكثير إسلوب الدولة فى تعديلاتها الوزارية الأخيرة، فهى كما عودتنا فى كل تعديل وزارى لا تعرف لماذا ذهب من ذهب ولماذا حضر من أتى. فقد دأبت الدولة على إختبار ذكاء الشعب المصرى، فهى من فترة الى فترة تحاول إزالة بعض الصدا عن عقولنا لنبدا موجة من الهرى والتفكير فى كل تعديلات وزارية، ونطلق العنان لخيالنا المريض فى محاولة لمعرفة فلسفة ومعايير إختيار الوزراء، وندوخ السبع دوخات ولا نجد تفسيرا، ثم تأتى النتائج ونكتشف أن أحمد مثل الحاج أحمد.

 لكن ماأعجبنى هذه المرة هو التصريح الخطير أن الوزير الذى يعمل بجد يشيل أكثر والوزير النصف لبة، نشيل من عليه وكفاية يشيل على أده، لأن عهد عبده مشتاق قد إنتهى، والوزراء أصبحوا عملة نادرة، ولم يعد من السهل لأى شخص قبول منصب الوزير، والمتفحص فى التغيير الوزرارى الأخير، لو تمعن قليلا فسيكتشف الأتى:-

·  أن السيد رئيس الوزراء باق فى منصبه، وهو قرار حكيم أسعد الجميع فالرجل نشيط ومهذب ولا يألوا جهدا فى متابعة كل شئ، لكن الغير جيد فى الأمر، إستنادا لقاعدة اللى يقدر يشيل أكثر،  تم إضافة ملف الإصلاح الإدارى إليه ، وكذلك ملف الإستثمار، وحقيقة الأمر أن إحدى أدوار رئيس الوزراء الأساسىة هوتوجيه أعمال الوزارات والجهات والهيئات العامة التابعة له والتنسيق بينها ومتابعتها.  وهو دور كاف أن يستنفذ كل مجهود رئيس الوزراء فما الحكمة من إضافة هاذان الملفان الى مسئوليته، فهل بذلك نكون ظلمنا رئيس الوزراء أم ظلمنا الملفان المظلومان من الأصل؟.

·  وزيرة السياحة السابقة كانت تبلى بلاء حسنا فى هذا الملف، وكنت أود لو أعطيناها فرصة أكبر، لكن رغم من ضم السياحة للأثار مع الوزير النشط والمجتهد خالد عنان،  إلا أن هذه الوزارة دوخينى يالمونة شوية وزارة منفصله وشوية مع الأثار بدون سبب مفهوم،  إلا لو كان السبب هو قرب إفتتاح المتحف المصرى الجديد وهو سبب غير كاف، خصوصا مع حجم أثارنا المكتشفة كل يوم والمعرضة للسرقة والنهب فى كل لحظة ، فكان من الأولى التركيز فى  الاثاروالحفاظ عليها.

·    تولى الوزيرة رانيا المشاط حقيبة التعاون الدولى شئ جيد جدا وخصوصا أنه ينتمى كثيرا لمجال عملها السابق فى البنك المركزى، وتم نزع صلاحيات وزارة الإستثمار كما أسلفنا من قبل رغم أهمية هذا الملف، والذى فشلت فيه الوزيرة السابقة بعدما أوهمتنا أن قانون الإستثمار الجديد والشباك الموحد وغيره هيخلى الإستثمار يتدفق على مصر زى الأرز، وهو مالم يحدث، وبدلا من ذلك أغرقتنا فى المنح والديون والأخطاء فى نطق اللغة العربية.

·   السيدة وزيرة التخطيط تم نزع ملف الإصلاح الإدارى منها وهو ملف محلك سر منذ قديم الأزل وتم الفشل فيه فشلا زريعا لدرجة أن المخاطبين بالقانون الجديد للخدمة المدنية الصادر عام 2016، لم تطبق عليهم زيادات المرتبات إلا بعدما علا صوتهم والسيدة الوزيرة فى ثبات عميق، وهو ما يدفعنى للقلق عن مسار التخطيط لهذا البلد.

·   وزير إعلام، ثم مجلس أعلى للإعلام، ثم وزارة دولة للإعلام بصراحة إتلخبطنا، والسؤال المهم ليه وزارة إعلام إذا كان الإعلام كله يعزف صوت واحد هو الطبلة. ومحدش يسألنى ماهو الفرق بين وزير دولة للإعلام ووزير الإعلام، أنا شخصيا لن أوضح الفرق بينهم. لكن هذا ليس المهم، ولكن المهم كيف سيعمل الوزير الجديد فهل يرث موظفى المجلس الأعلى، أو أنه سيقوم بإنشاء وزارة جديدة من الصفر ولا هيكون الوضع إيه. !!!

·  وزيرة تضامن جديدة بدل الوزيرة التى تركت منصبها مصحوبة بملايين الدعوات  من أصحاب المعاشات الذين لم يحصلوا على فرق العلاوات الخمسة حتى تاريخه رغم حكم القضاء النهائى البات، ورغم تعليمات الرئيس المباشرة، ربنا يسامحها.

·   وزير جديد للزراعة، مصرفى زميل تولى رئاسة بنك العمال لفترة، ثم إنتقل لبنك التنمية والإئتمان الزراعى منذ سنة تقريبا، ثم فجاة وزيرا للزراعة، اللهم لا إعتراض . الجديد أننا نحطم كل القواعد المعروفة فهذا الوزير لا هو سياسى ولا هو تكنوقراط وعجبى !!! كان نفسى فى وزير زراعة من وراء الجاموسة يعرف يعنى إيه أرض وزرع، يعنى إيه عروات، يعنى إيه مشاكل السماد، كنت أتمنى أن يكون فلاح من أرضنا الطيبة يعرف كل مشاكل الفلاحين، لكن بهذه الطريقة لا شئ جديد تحت الشمس ولا نتوقع اداء يختلف عن سابقه.

·   أخيرا وليس أخرا، أرجوا ألا تنسينا الرغبة فى الوجاهة ومحاولة إستمالة العالم الخارجى وتحسين الصورة بكل هؤلاء الوزيرات الفضليات، الصالح العام للبلاد ونخف شوية من كوتة النساء فى الوزارة.

خالص أمنياتى لكل الوزراء الجدد والباقين بالتوفيق والسداد فى العمل على دفع مصر للأمام، وربنا لا يخيب أملى فيهم ، ويكونوا عند حسن الظن. وأتمنى ألا أعيد طرح نفس الأسئلة فى التعديل القادم وكل عام وأنتم بخير.

د.محمد جلال
كاتب المقالة
كاتب ومحرر في موقع إهتمامات العرب .

جديد قسم : أخبار سياسة

  1. احمد زي الحج احمد سعد زغلول قال مفيش فايده

    ردحذف