فيروس كورونا يثير الرعب فى كل أرجاء العالم

فيروس كورونا : نشأته وأعراضه وطرق إنتقاله
منذ تفشى ظاهرة مرض كورونا والعالم كله يصيبه نوع من أنواع الذعر، فقد إنتشر المرض بسرعة البرق من مدينة ووهان الصينية لينتشر فى كل مكان من العالم فقد سجلت حتى الأن 14 دولة (الولايات المتحدة وفرنسا وأستراليا وسنغافورة واليابان وكوريا الجنوبية وفيتنام وتايلاند وهونغ كونغ وماكاو وتايوان) ووصل عدد الوفيات الى 56 حالة وفاة، وإجمالى المصابين 2016 حول العالم.

ورغم إعلان منظمة الصحة العالمية، يوم الخميس الماضي، أن هذا التفشي هو مجرد حالة طارئة بالنسبة إلى دولة الصين فقط ولكن ليس لكل العالم في هذه المرحل،إلا أنه يجب معرفة طبيعة المرض وكيفية مكافحته.

نشأة مرض كورونا

بدأ ظهور مرض كورونا فى سوق للمأكولات البحرية في مدينة "ووهان" بمقاطعة "هوبي" وسط الصين، حيث تنشط تجارة الحيوانات البرية غير المشروعة. وقد أعلن المركزالصينى  لمكافحة الأمراض الفيروسية والوقاية منها، أن المرض يرتبط بشكل وثيق بسوق المأكولات البحرية فى المدينة، ويعتقد أنّ الخفافيش هي حامل الفيروس وأنه قد إنتقل منها إلى البشر عن طريق وسيط لم يتم تحديده بعد، حيث دأب الصينيون على أكل الضفاضع والخفافيش حية.

فيروس كورونا ليس بجديد، بل هو أحد الفيروسات الخطيرة التي تهاجم الجهاز التنفسى ، وتم إكتشافها في ستينات القرن الماضي، وسمى بهذا الاسمِ لأن شكله يشبه التاج، وينتمي إلى مجموعةِ الفيروسات التاجية  (الإكليلية) التي تعتبر غير خطيرة، وتسبب أعراض تشبه أعراض الرشح البسيطة، ومع ذلك بعض أنواعها خطيرة للغاية،  ففى عام 2003 إنتشر نوع منها وقضى على 774 من المرضى وسمى فى ذلك الحين بالمتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة.

ثم إنتشر منه نوع أخر فى عام 2012 فى المملكة العربية السعودية، وقتلت أكثر من 475 شخصاً من الشرق الأوسط،  فيما عرف بمتلازمة الالتهاب الرئوى للشرق الأوسط (MERS).

وفي منتصف شهر ديسمبر من عام 2019 إنتشرت منه سلالة جديدة فى الصين، وهو ماعرف بإسم فيروس كورونا ووهان أو ذات الرئة الصينية، ورغم أن الفيروس بالأساس حيوانى أى أنه ينتقل من الحيوان إلى الإنسان، إلا أن الفيروس تحور وأصبح ينتقل من الإنسان الى الإنسان وهنا مصدر الخطورة.

أعراض فيروس كورونا الجديد



أعراض فيروس كورونا الجديد تشبه بعض الأعراض الشائعة للإصابة بعدوى الجهاز التنفسي، بالإضافة لاحتمالية ظهور أعراض شديدة في حال إصابة الرئتين بالعدوى، ومنها

1-      السعال.
2-      العطاس.
3-      ارتفاع درجة الحرارة والإصابة بالحمى.
4-      في بعض الحالات الشديدة يظهر أعراض الالتهاب الرئوي، وضائقة تنفسية حادة، والفشل الكلوي، والوفاة.

وتظهر هذه الأعراض أكثر شدة لدى الأشخاص الذين لديهم ضعف في الجهاز المناعي، والمصابين بأمراض القلب والرئة، وكبار السن، والأطفال الصغار.



طرق إنتقال العدوى بفيروس كورونا الجديد والوقاية منه

تنتقل العدوى عن طريق العطاس، السعال، ملامسة أو مصافحة شخص مصاب دون غسل اليدين بعد ذلك، وفرك العينين، أو الأنف، أو الفم. لمس سطح أو أداة ملوثة؛ بفيروس وصل إليها من شخص مصاب دون غسل اليدين بعد ذلك، وفرك العينين، أو الأنف، أو الفم.



والحمد لله أنه لم تسجل ولا حالة إصابة واحدة فى أي دولة عربية بشكل رسمي حتى الآن بين مواطنيها، وذلك وقا للتقرير الأخير لمنظمة الصحة العالمية في فى منتصف ينايرعام 2020، وبما أنه لقاح الوقاية من فيروس كورونا الجديد غير معروف في الوقت الحالي،فإن الوقاية خير من العلاج والنصيحة غسل اليدين بإستمراربالماء والصابون وتجنب العطس أو السعال فى الهواء، تجنب الاتصال المباشر مع أفراد مصابين بعدوى تنفسية، والبقاء في المنزل في حال الإصابة بعدوى في الجهاز التنفسي لتجنب نقل العدوى للآخرين. وتجنب عادة التقبيل السيئة المنتشرة بين المصريين.


د.محمد جلال
كاتب المقالة
كاتب ومحرر في موقع إهتمامات العرب .

جديد قسم : أخرى

إرسال تعليق