مظاهرات فى طهران والعديد من العواصم الأجنبية ضد الحرس الثورى

المظاهرات تجتاح طهران والعديد من الدول الأوروبية إعتراضا على تصرفات إيران

يبدوا أن الإيرانيين قد سئموا من تحكم المراجع الدينية فى حكم إيران، وماسببته لهم من إهانة كبيرة أمام العالم بعد ذلك الرد الضعيف المستكين من إيران على إغتيال قاسم سليمانى بعد هبوط طائرته فى مطار بغداد، وبعدما تبين للعالم كله أن إيران مجرد نمر من ورق.

ثم جاءت القشة التى قسمت ظهر البعير عندما لم يفرق الحرس الثورة بين طائرة مدنية وهدف عسكرى وقام بإسقاط الطائرة الأوكرانية، والتى راح ضحيتها أكثر من 170 ضحية أغلبهم من الإيرانيين، بالإضافة الى العشرات من الضحايا الأجانب.

وقد قام أمس الموافق السبت، فى طهران طلاب إيرانيون غاضبون بتمزيق صورا لقاسم سليماني القائد السابق لفيلق القدس المصنف إرهابيا ، احتجاجا على إسقاط مليشيات الحرس الثوري للطائرة الأوكرانية.

وأوردت وكالة أنباء فارس في تقرير نادر لها، السبت، أن قوات الأمن طاردت مئات الطلاب بقنابل الغاز المسيل للدموع أمام جامعتي أمير كبير وشريف بعدما احتجوا اعتراضا على إسقاط الطائرة الأوكرانية المدنية التي كان أغلب ركابها إيرانيون.

وردد الطلاب المحتجون هتافات حادة ضد مسؤولي النظام الإيراني أبرزها "اليوم عزاء.. اليوم عزاء" تضامنا مع ضحايا الطائرة محملين نظام المرشد الإيراني علي خامنئي مسؤولية إسقاط الطائرة المنكوبة بعد ترديد مسؤوليه مزاعم عن وجود عطل فني أدى إلى سقوط الطائرة فجأة بعد إقلاعها من مطار الخميني الدولي، وقد شهدت العدد من البلدان الأوروبية مظاهرات مماثلة مثل لندن وباريس.

ولقد أعلن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أن "صوت الشعب الإيراني واضح وهو مستاء من كذب نظام المرشد علي خامنئي".وأضاف: "نقف مع الشعب الإيراني الذي يستحق مستقبلاً أفضل"، وأنه يدعو الشعب الإيرانى للتخلص من الحرس الثورة الذى يمثل نكبة للشعب الإيرانى.

إن الشعب الإيرانى وإدارته ومرجعيته الدينية تعيش أحلك أيامها وأعتقد أن العشرة أيام من السنة الجديدة هى من أسوء ايام فى تاريخ إيران، ولعل الشعب الإيران يفيق ويكتشف الكذبة الكبرى لحكم الملالى، وعلى أية حال مرحبا بالربيع الفارسى.

قد يعجبك أيضا

قرصنة السلطان العثمانى فى البحر الأبيض المتوسط


د.محمد جلال
كاتب المقالة
كاتب ومحرر في موقع إهتمامات العرب .

جديد قسم : أخبار سياسة

إرسال تعليق