-->

العقار هو الفرخة التى كانت تبيض ذهبا


دائما ماكنا نسمع ونحن صغار أن الحكومة فقيرة بينما الشعب غنى.


فالحكومة إمكانياتها ومواردها ضعيفة ولا تقوى على أداء دورها تجاه المواطن بالشكل المطلوب، رغم أن الشعب معاه الكثير وهو مايظهر فى التكالب على شراء السلع والمنتجات فى المواسم والأعياد.


ويبدوا أن الحكومات السابقة كانت تردد نفس الأقاويل ولكنها لم تكن تقوى على مد يديها فى جيوب الشعب، وإستسلمت لهذه المقولة وقصرت فى كل شئ متذرعة بهذه الحجة.


ثم أفاقت الدولة أخيرا، وقررت أن تتقاسم الثروة مع الشعب، وبدأت فى الإنتباه إلى الفرخة التى تبيض ذهبا.


فى سابق العهد كان من يمتلك عقارا من الأثرياء، ذلك أن العقارات كانت تنموا قيمتها بما يفوق متوسط معدل التضخم، رغم أن العائد من إيجارها لا يتجاوز 5% من قيمتها السوقية، ولكن كان يعوض ذلك زيادة قيمتها المضطر عاما بعد عام.


وفى الوقت التى تقاعست الحكومات السابقة فى بناء المساكن وتولى ذلك القطاع الخاص، وكان ذلك هو البديل المتاح للشعب، تكالب البعض على المعروض من الوحدات، وإنتهى عصر الايجار وإبتدء عصر التمليك وتكونت ثروات هائلة للكثير من المقاولين، الذين إستغلوا الفرصة وتحكموا فى أسواق العقار، لدرجة أن العقار كان يباع بأكمله ومازالت أساساته لم تنموا على الأرض.


وأيقن الجميع أن أفضل إستثمار هو فى العقارات، وأصبح الكثير يسكن فى وحدات تضاعفت قيمتها عبر السنوات وأصبحت بالملايين، فى حين أن دخولهم مازالت لا تتعدى الآلاف.


فى رأيى الشخصى فإن صاحب العقار مظلوم، بالطبع أنا لا أتكلم عن المقاولون والشركات التى تربحت من بيع العقارات، ولكنى أتكلم عن المواطن البسيط الذى وضع كل تحويشة عمره فى شقة تجعله يشعر بأدميته، وأنه إنسان من حقه أن يعيش مثل سائر البشر.


فمالك أى شقة أصبح الآن ملزما بالعديد من الإلتزامات، أنا لا أتكلم عن عن الفواتير الثابتة التى تدفع كل شهر والمغالى فى قيمتها أحيانا، كفواتير المياه والكهرباء والغاز والتليفون والإنترنت وصيانة العقار وأجرة البواب وخلافه، ولكنى أتكلم عن نوع أخر جد من الإلتزامات.


فمالك العقار عليه أن يدفع ليتصالح، طبعا بإعتباره الطرف الضعيف، أما المقاول الذى بنى وتربح فقد هرب من كل مسئولياته، وكذلك الذى إرتشى وفسد وأفسد من أجهزة الدولة، ثم هو مطالب مرة أخرى بدفع الضريبة العقارية، وهو مبلغ يختلف من عقار وعقار ولكنه ليس بالقليل، ثم هو مطالب بدفع رسوم لتسجيل العقار، وأخيرا مطالب إذا باع بسداد ضريبة 2.5% نظير نقل الملكية.


أنا مقدر تماما أن الدولة يجب أن تأخذ حقها وأن تنمى مواردها ولكن ليس بهذه الطريقة، فأنا أخشى أن يأتى يوما تختنق فيه الفرخة أو يبيع فيه الكثير منا منازلهم وحينئذن لن تبيض فيه الفرخة إلا ترابا.


 

د.محمد جلال
كاتب المقالة
كاتب ومحرر في موقع إهتمامات العرب .

جديد قسم : إجتماعيات

  1. كلام منطقي جدا والمشكله ان اللي قام بالبناء والبيع وهو مخالف اذا اعتبرناه مخالفا ليس عليه اي شي ولامسئوليه وانما علي الضعيف اللي اشتره الشقه او المحل وهو اكل عيشه او ستر نفسه واسرته داخل شقه وفي الاخر لازم يدفع اعتقد انه قانون سكسونيا

    ردحذف
  2. مقاله رائعه خاصه اذا اضفنا عنصر اخر هو (الفرصه البديله للاستثمار) الا وهو ارتفاع اسعار الفائده بالبنوك من نوفمبر ٢٠١٦ الي سبتمبر٢٠٢٠ بس في النهايه يصدق الراي البلدي اللي قال (العقار زي الجمل يبرك بهداوه
    ولما يقوم يقوم مره واحده)

    ردحذف