البنك المركزى المصرى ،سعر الفائدة،معدلات التضخم

لجنة السياسات بالبنك المركزى المصرى تخفض سعر الفائدة
أسعار الفائدة المعلنة من البنك المركزى
وتتوالى تخفيضات البنك المركزى المصرى لسعر الفائدة حيث أعلنت لجنة السياسات النقدية بالبنك المركزى المصرى فى إجتماعها أمس الخميس الموافق 26/09/2019 خفض سعر الفائدة 100 نقطة أساس أى بواقع " 1%" ليصل سعر الفائدة على الإيداع والإقراض لليلة واحدة إلى 13.25% و14.25% وسعر العملية الرئيسية للبنك المركزي 13.75% وسعر الائتمان والخصم 13.75%.

وجدير بالذكر أنه سبق للبنك المركزى خفض سعر الفائدة فى يوم 22 من شهر أغسطس الماضى بواقع 150 نقطة أساس أى "1,5%"،  ويعد ذلك ثانى خفض لأسعار الفائدة منذ فبراير الماضي من نفس العام، ومنذ تعويم العملة المحلية فى نوفمبر 2016.

وأشار البنك المركزى في بيانه أن الخفض نتيجة مباشرة لإستمرار تراجع معدلات التضخم العام والأساسي السنوي، لتسجل 7.5% و4.9%، بنهاية أغسطس الماضي، وهو أدنى معدل لهما منذ اكثر من 6 أعوام .

خفض سعر الفائدة بينما يشجع المستثمرين على الإقتراض والإستثمار والتوسع فى أعمالهم،  بإعتبار أن تخفيض سعر الفائدة يساعدهم عل تقليل التكلفة وبالتالى الإستمرار فى السوق بما يستتبعه من الكثير من الفوائد للإقتصاد ككل إلا أنه  له جانب أخر سئ يتمثل فى صغار المدخرين والذين يعتمدون بصفة أساسية على فوائد مدخراتهم فى تدبير شئون حياتهم.

للأسف تلك الفئة وأغلبهم من أصحاب المعاشات سوف تعانى كثيرا فى وقت إرتفعت فيه معدلات التضخم  وخصوصا بعد تعويم الجنيه المصرى وإنخفاض قيمته أمام الدولار. رغم أننا لا ننكر تأثير هذا الخفض على الموازنة العامة للدولة، حيث أن الدولة هى أكبر مقترض وكل تخفيض لسعر الفائدة بقيمة 100 نقطة أساس يستتبعه خفض فى قيمة خدمة الدين بمليار جنيه مصرى. 
جدير بالذكر أن كل 100 نقطة أساس تساوى 1% وعليه لو تم خفض سعر الفائدة ب 25 نقطة أساس تعنى 0.25%.

وفى إعتقادى أن هذا الخفض لن يكون الأخير فى هذه السنة، إذ أنه من المعروف وجود علاقة موجبة بين معدل التضخم ومستويات أسعار الفائدة، فكلما إنخفضت التضخم إنخفضت أسعار الفائدة والعكس صحيح.وعليه فقد يستتبع هذا الخفض خفض أخر أو عدة تخفيضات قبل نهاية عام 2019.
د.محمد جلال
كاتب المقالة
كاتب ومحرر في موقع إهتمامات العرب .

جديد قسم : أخبار إقتصادية

إرسال تعليق