صندوق النقد الدولى والبنك الدولى

تعرف على الفارق بين صندوق النقد الدولى والبنك الدولى
مبنى البنك الدولى بواشنطن
دأب العديد منا فى الفترة الأخيرة على الخلط بين صندوق النقد الدولى IMF والبنك الدولى WB وفى كثير من الأحيان يتم استخدام أحدهما مرادفا للأخر.

والحقيقة هناك فرق كبير بين المؤسستين الدوليتين نوجزهما كالاتى :


أولا : البنك الدولى

البنك الدولي هو أحد الوكالات المتخصصة التابعة للأمم المتحدة التي تعنى بالتنمية، وقد بدأ نشاطه بالمساعدة في إعمار أوروبا بعد الحرب العالمية الثاني، ثم تطرق نشاطه فيما بعد إلى تخفيف حدة الفقر والتنمية المستدامة للدول الأعضاء فى المم المتحدة.

ويتكون البنك الدولى من مجموعة  مؤلفة من خمس منظمات عالمية، يقع تحت مسئوليتها تمويل البلدان بغرض التطوير وتقليل الإنفاق، كما أنها تهدف إلى تشجيع وحماية الاستثمار العالمي.

مؤسسات البنك الدولى

  1. البنك الدولي للإنشاء والتعمير
  2. مؤسسة التنمية الدولية
  3. مؤسسة التمويل الدولي
  4. هيئة ضمان الاستثمار المتعدد الأطراف
  5. المركز الدولي لتسوية نزاعات الاستثمار

يقع البنك الدولى فى مدينة واشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية ويعمل البنك الدولي مع البلدان النامية على الحد من الفقر وتعزيز الرخاء المشترك، ويقدم البنك الدولي التمويل والمشورة بشأن السياسات والمساعدة الفنية للحكومات ويتركز التمويل غالبا فى تعزيز البنية التحتية من محطات كهرباء ومياه وصرف صحى وطرق وخلافه .

ثانيا : صندوق النقد الدولى

يقع صندوق النقد الدولى أيضا فى واشنطن وهو مؤسسة تابعة للأمم المتحدة ويمثل أعضائه جميع بلدان العالم المشتركة فيه ويهدف صندوق النقد الدولي فى المقام الأول الى تحقيق استقرار النظام النقدي الدولي، ورصد حركة العملات في العالم وذلك عن طريق تشجيع التعاون النقدي الدولي، وتقديم المشورة بشأن السياسات الاقتصادية والدعم في مجال تنمية القدرات لمعاونة البلدان الأعضاء على بناء اقتصادات قوية والحفاظ عليها. 

كما يقدم الصندوق قروضا للبلدان الأعضاء ويساعدها على وضع برامج لسياساتها الاقتصادية مستهدفا حل مشكلات ميزان مدفوعاتها . ويقدم الصندوق قروضا قصيرة الأجل ومتوسطة وطويلة الأجل وذلك من مجموع المساهمات التي تدفعها البلدان الأعضاء فى الصندوق في شكل اشتراكات للعضوية. ومعظم مسئولى الصندوق من الإقتصاديين الذين يتمتعون بخبرة واسعة  وكفاءة عالية في وضع السياسات المالية والاقتصادية الكلية.

 ويتتبع صندوق النقد الدولي الإقتصاد على الصعيد العالمي وفي البلدان الأعضاء، ويقدم قروضا للبلدان التي تواجه مشاكل في ميزان المدفوعات، كما يقدم المساعدات الفنية للدول الأعضاء. ويجب على البلدان أن تنضم أولا إلى الصندوق كي تتأهل للانضمام إلى مجموعة البنك الدولى .

وجدير بالذكر أن سمعة الصندوق ليست على مايرام خصوصا فى دول العالم الثالث حيث سبق للصندوق وضع خطط مالية لبعض الدول ولكنها للأسف باءت بالفشل وهو ماأعطى العامة المبرر بنعته بصندوق النكد الدولى لما يمليه من إملاءات وإشتراطات على الدول التى تطلب مساعدته. 

وعليه فإن أية تعليمات أو إملاءات بشأن إصلاح الخلل فى الموازنة مثل رفع الدعم أو تحرير سعر العملة أو إستهداف قدر محدد من التضخم وخلافه كلها من إختصاص صندوق النقد الدولى وليس البنك الدولى .

والحقيق أن الهدف الرئيس من الإلتجاء لصندوق النقد الدولى ليس فقط طلب المشورة والتمويل للإصلاحات المالية بقدر ماهو تعزيز للملاءة المالية للدولة أمام العالم بمجرد موافقة الصندوق على إقراضها فهو بمثابة شهادة ثقة أمام دول العالم ومؤسسات التمويل المختلفة.

علما أنه هناك تعاون وثيق بين الصندوق والبنك وتنسيق على أعلى مستوى وتعاون تام ومشاورات مستمرة بين الإدارتين وعلى مستويات متعددة لتقديم المساعدة والمعونة وتحقيق الإستقرار المالى الازم للبلدان الأعضاء والعمل معا في عدة مبادرات مشترك.
د.محمد جلال
كاتب المقالة
كاتب ومحرر في موقع إهتمامات العرب .

جديد قسم : مفاهيم إقتصادية

إرسال تعليق