الحكومات التكنوقراط والحكومات السياسية

الفرق بين الحكومة التكنوقراط والحكومة السياسية وأيهما أفضل
الفرق بين الحكومات التكنوقراط والحكومات السياسية
التكنوقراط هى كلمة يونانية الأصل تكنو تعنى الفن وقراطس تعنى الحكم  "وبالانجليزي Technocracy" وتعنى التقنية والمهنية وبناء عليه عندما نتكلم عن حكومة تكنوقراط فنحن نقصد أن تتكون الحكومة من وزراء تقنيين أو مهنيين أو أخصائيين فى شتى المجالات بمعنى أنها حكومة كفاءات فوزير الصناعة يأتى من قطاع الصناعة ووزير التجارة يأتى من مجال التجارة وهكذا يكون كل وزير مختص فى مجاله وسواء كان هذا الإختصاص علميا أو عمليا.

ويميز هذا النوع من الحكومات أن وزراءه المتخصصين تكون عندهم خبرة وعلم بأنشطة وزاراتهم وهم بذلك أدرى من غيرهم بجوانب القوة والضعف فى هذا النشاط كما أنهم أيضا يكونون ملمين بمشاكله التى تعوق إنطلاقه وهم بذلك يحكمون بما فى صالح البلاد دون النظر إلى أى إعتبارات حزبية أو سياسية أو عرقية وخلافه، ولكن يعيب عليهم أنهم غالبا لا يأتون من قواعد حزبية فهم لا يهتمون كثيرا بالفكر الحزبي ولا الحوار السياسي، وهم أيضا لا يتأثرون كثيرا بالرأى العام ولذلك يعتبرهم البعض مجرد موظفين حكوميين.

وهناك الحكومات "السياسية"، والتي يكون وزرائها ذوي خلفية أو مرجعية سياسية وحزبية، وقد تكون الحكومة كلها من حزب واحد فى الغالب هو حزب الرئيس وذلك فى حالة سيطرة وهيمنة حزب واحد على الحياة السياسية تماما كما كان عندنا فى الحزب الوطنى الديمقراطى، والذى عانينا منه جميعا فتعدد الأحزاب هو أساس الديمقراطية.

وقد أيضا تكون هناك حكومة إئتلافية وتتشكل بممثلين عن كافة القوى والتيارات السياسية بنسب يتفق عليها بين تلك القوى وفى رأيى الشخصى ذلك أسوء نوع من الحكومات فالموضوع غير راجع للكفاءة ولا القدرة على تولى الأمور بقدر ماهو راجع إلى الثقل النسبى لكل حزب والمثال واضح تماما أمامنا كما هو فى لبنان.بالإضافة الى أن هذا النوع من الحكومات قد يؤدى للكثير من القلائل خصوصا فى بعض الوزارات السيادية والهامة كالداخلية والجيش والخارجية وغيرها، إذ أنها مازالت تعمل بنظام الأقدمية وترغب فيمن يتولى أمرها أن يكون من داخل نفس المكان وليس حزبى من داخلها.

وتعيب الحكومات السياسية أن أعضائها قد يصبحوا أسرى لتوجيهات التيارات السياسية والحزبية التي ينتمون إليها، أو أن تشهد الحكومات الإئتلافية عدم الإنسجام والخلافات بين أعضائها، والذين يأتون من خلفيات حزبية مختلفة مما يعرقل الأداء العام للحكومة وهم بالطبع قد يفتقدون الخبرة والكفاءة فقد تجد وزير الخارجية بعد مدة وزير للداخلية ثم وزيرا للصناعة ثم رئيسا للوزراء وهكذا.

إذا السؤال الذى يتردد على ألسنة الجميع " أى الحكومتين أفضل تكنوقراط ولا سياسية".

الحقيقة أن الإجابة ليست بهذه السهولة ففى قناعتى ذلك يتوقف على الظروف السياسية التى تمر بها البلاد وإن كنت أفضل شخصيا حكومة مختلطة تجمع بين النوعين فلو كان عندنا إختصاصيين ولكنهم فى نفس الوقت حزبيون أو سياسيون فسوف يكون ذلك أفضل.

د.محمد جلال
كاتب المقالة
كاتب ومحرر في موقع إهتمامات العرب .

جديد قسم : مفاهيم سياسية

إرسال تعليق