-->

تعرف على لقاح شركة سينوفارم الصينى

وصلت بحمد الله مساء أمس أول شحنة من اللقاح الصينى إنتاج شركة سينوفارم قادمة من الإمارات، وبذلك تصبح مصر أول دولة فى القارة الأفريقية التى تحصل على اللقاح. 

وقد أكدت دولة الإمارات أمس أن النتائج الأولية للقاح شركة "سينوفارم" الصينية ضد فيروس كورونا مبشرة للغاية، حيث أظهر فاعلية بنسبة 86%، علما أن الإمارات قد أجازت اللقاح في شهر سبتمبر الماضي للاستخدام الطارئ للعاملين في المجال الطبى، ثم حصل  أول أمس على الموافقة النهائية، ووصل عدد من تلقوا اللقاح أكثر من 100 ألف شخص بالإمارات. 

 من هى شركة سينوفارم ؟
 
هى شركة صينية عملاقة مقرها العاصمة بكين فى الصين، وهى تعد أكبر سادس مصنع لقاحات فى العالم. يعمل في سينوفارم الصينية 128 ألف موظف، مع سلسلة كاملة تغطي البحوث والتطوير، والتصنيع والخدمات اللوجستية والتوزيع، وسلاسل البيع بالتجزئة، والرعاية الصحية، وخدمات الهندسة والمعارض والمؤتمرات والتجارة الدولية والخدمات المالية. 

وقد بدأت الشركة المرحلة الثالثة من التجارب السريرية في أبوظبي بدولة الإمارات بهدف الوصول إلى لقاح لـ كوفيد- 19، وذلك بإستخدام فيروسات غير حية فقدت قدرتها على إنتاج الأمراض لتحفيز الجهاز المناعي. علما أن هناك أربع لقاحات أخرى تعمل عليها الصين حاليا، ومازالت فى مرحلة التجارب. 

ماهو الفرق بين اللقاح الصينى واللقاحات الأخرى ؟

 - يعمل االلقاح الصيني من خلال إستخدام جزيئات فيروسية ميتة لتعريض النظام المناعي في الجسم إلى الفيروس بدون حدوث رد فعل خطير، بينما لقاح موديرنا ولقاح فايزر يعتمد على الحمض النووي الريبوزي (mRNA)
 
- ويعني ذلك أن جزءا من الشيفرة الجينية لفيروس كورونا يتم حقنه في الجسم، الأمر الذي يحفز الجسم على البدء في إنتاج البروتينات الفيروسية، والتى تحفزالنظام المناعي. 

- لقاح سينوفاك الصينى يمكن تخزينه في ثلاجة عادية في درجة حرارة تتراوح بين 2 و 8 درجات مئوية، بينما لقاح موديرنا يحتاج لدرجة حرارة -20 لتخزينه، بينما يجب تخزين لقاح فايزر في درجة حرارة -70 درجة مئوية. 

وسوف يتم توزيع اللقاح بالمجان وفقا لتوجيهات القيادة السياسية ووفقا لأولويات معينة تبدأ بكبار السن ( فوق 70 سنة) وأصحاب الأمراض المزمنة، ثم الطواقم الطبية التى تقف بالصفوف الأمامية. 

وسوف يتم التطعيم على جرعتين ، الجرعة الثانية تكون بعد 21  يوم من الجرعة الأولى، وسيتم على الفور إطلاق تطبيق يتم من خلاله تسجيل وتنظيم عملية الحصول على اللقاح.
د.محمد جلال
كاتب المقالة
كاتب ومحرر في موقع إهتمامات العرب .

جديد قسم : أخرى

إرسال تعليق