أسباب الإنهيار المفاجئ لفريق ليفربول

أسباب الإنهيار المفاجئ لفريق ليفربول

تعرض فريق ليفربول للعديد من الهزائم خلال الشهر الماضى بعد هيمنة شبه كاملة على كرة القدم الإنجليزية والكرة العالمية.


بدأت بهزيمة ليفربول أمام تشيلسى والتى أقصت ليفربول من بطولة كأس الإتحاد الإنجليزى، والمتابع للفريق لاحظ خلال الفترة الماضية هبوط كبير فى أداء ليفربول، مما أعطى الجميع إنطباع أن ليفربول مقدم على فترة بيات شتوى.

وبالفعل تعرض ليفربول لثلاث هزائم متتالية من مبارياته الأربعة أخيرة وسط إنتصار واحد يتيم على وست هام وبشق الأنفس.

وإستكمل ليفربول بهزيمته القاسية أمام واتفورد متزيل ترتيب الدوري إنجليزية بثلاثية نظيفة.

والسؤال الذى يتردد الان هو ماهى اسباب التى أدت لخروج ليفربول من عدة مسابقات هذا الموسم؟ ولماذا هذا التدنى فى الأداء سواء كان على مستوى الدفاع أو على مستوى الهجوم.؟

هوس الدورى الإنجليزى
30عاما ولقب الدورى غائب عن الفريق، خصوصا بعد خسارة الفريق الدورى الموسم الماضى بنقطة واحدة لصالح المان سيتى، مما ألقى ضغطا شديدا على كلوب واللاعبين وخصوصا أن الدورى أصبح قريبا جدا من ليفربول.

هوس المشجعين والضغط على الفريق جعل كلوب يركز فى شيئا واحدا وهو ضمان الحصول على بطولة الدورى هذا الموسم، حتى وإن كان على حساب كل المسابقات الأخرى ، وهو ماكان واضحا فى مباريات الفريق مع كأس أندية للمحترفين، لكن ذلك لايبرر هزائم ليفربول فى بطولة الدورى نفسه.

إحتياطى الفريق
رغم مهارة معظم اللاعبين فى الفريق إلا أن دكة إحتياطيه هشه بالمقارنة بالمان سيتى أو برشلونة أو ريال مدريد، ولا تحتوى على اللاعب الذى يستطيع أن يؤثر فى مجرى المباراة، حتى اللاعب مينامينو الذى إنضم حديثا لليفربول ليس لاعبا فذا ولم يتم إعطاءه الفرصة كاملة حتى الآن.

طريقة لعب كلوب
يعتمد كلوب على طريقة لعب شاقة ومتعبة للفريق والتى تقوم بالأساس بالضغط الشديد على الخصم من أول المباراة، كما أن إستعجاله بإنزال بعض لاعبى أكاديمية ليفربول فى المباريات الكبيرة أفقدته كثيرا من البطولات.

الإرهاق
فلا يمكن لفريق يعتمد على الضغط على خصمه من أول المباراة وليس لديه الدكة القوية أن يلعب فى عدة بطولات فى وقت واحد.

فذلك بالتأكيد أصاب اللاعبين بالإرهاب الشديد بعد الجرى المستمر والضغط على الخصم فى كل أرجاء الملعب.

ورغم فوز ليفربول فى مباراته أمس أمام بورنموس بهدفين لهدف والعودة مرة أخرى للانتصارات فحلم بطولة الدورى الانجليزى قد يذهب أدراج الرياح إذا ماتم تأجيله أو إلغاءه فى حالة إنتشار فيروس كورونا وهو الأمر الذى يشغل كلوب ويؤرق كل المشجعين.

د.محمد جلال
كاتب المقالة
كاتب ومحرر في موقع إهتمامات العرب .

جديد قسم : أخبار رياضية

  1. عموما باقى له تسع نقاط على الفوز بلقب الدورى.. وأظنها مش صعبة

    ردحذف