-->

بج ماك والقيمة العادلة للجنيه المصرى


تحديد سعر صرف أى عملة أمام عملة أخرى له طرق كثيرة، بعضها بسيط للغاية، وبعضها معقد، وسوف نتناول هنا أسهل الطرق المستخدمة فى تحديد سعر عملة وليكن الجنيه المصرى أمام عملة أخرى وليكن الدولار الأمريكي، لمحاولة الوصول إلى القيمة العادلة الجنيه المصرى.


مؤشر البج ماك (Big Mac Index)


البج ماك .. أكثر (ساندويتش) برجر شهرة على مستوى العالم، والأكثر مبيعا لدى مطاعم ماكدونالدز العالمية، والتي تدير أكثر من ثلاثين ألف فرع للوجبات السريعة في 121 دولة، كما أنه متاح في كل بلدان العالم تقريبا.


وهو يصنع في حجم موحد، وبنفس المكونات وبنفس الجودة، لذا تم اختاره من قبل صحيفة الإيكونومست الإنجليزية منذ العام 1986 ليكون مؤشرا إقتصاديا خاصا ومبتكرا، عرف بمؤشر بج ماك وهو السعر الذي يساوي بين القوة الشرائية لكل من العملتين.


ومن أخر بيانات الأسعار فإن البج ماك يبلغ سعره فى مصر 88 جم بما يعادل 4.60 دولار، بينما متوسط سعره فى الولايات المتحدة الأمريكية 5.90 دولار، وبذلك يتضح أن قيمة الجنيه المصرى مرتفعة بنحو 22% تقريبا.


وعليه فإن القيمة العادلة للجنيه المصرى وفقا لهذا المؤشر تساوى 23.70 جم لكل دولار.


السؤال الجوهرى الان، هل يعتمد البنك المركزى الان سياسية التخفيض التدريجى، أم سيضطر إلى القيام بتخفيض حاد لسعر العملة خلال الأيام القادمة؟


رأيى المتواضع أن التخفيض التدريجى قد يطول أمده فى ظل ظروف عالمية وداخلية غير مواتية، وهو ماسيؤدى إلى إرباك شديد فى الأسواق، لعدم القدرة على إستيراد المواد اللازمة للتصنيع، وهو ما أدى إلى إغلاق الكثير من المصانع، أو العمل بجزئ بسيط من طاقتها الإنتاجية، رغم إمتلاء الجمارك بالسلع التى لا يمكن الإفراج عنها لعدم توفر الدولار.


صحيح أن التخفيض السريع سوف يؤدى إلى مزيد من التضخم، ومايستتبعه ذلك من ضرورة زيادة سعر الفائدة، والضرر الواقع على المستهلك من إرتفاع الأسعار، لكنه ضرورة ملحة لإكمال الإتفاق مع صندوق النقد الدولى من أجل الحصول على عدة مليارات من الدولارات تمكننا من ضخها فى السوق لإدارة عجلة الإقتصاد.


القرار ليس سهلا ولكنه شر لابد منه، والا توقفت عجلة الإنتاج فى البلاد.


 طريقة البِج ماك ـ وإن كانت معيارا عالميا في مختلف دول العالم، ومحورا لما يقل عن 30 دراسة أكاديمية ـ إلا أن استخدام هذا المؤشر لا يكفي غالبا لحساب إرتفاع سعر الصرف وانخفاضه بين عملتين، ويبقى مقياسا نظريا لقياس القوة الشرائية الفردية في كل بلد.

د.محمد جلال
كاتب المقالة
كاتب ومحرر في موقع إهتمامات العرب .

جديد قسم : إدارة أعمال

  1. لو فعلا قدرت بعض الدول تحجم الدولار وتلجأ الي عملا اخري مثلما تفعل روسيا الان سوف يسود الرخاء في العالم كله لا الامريكان من غير غطاء للدولار مجرد ورق وبلطجه علي الدول سوف يعيش العالم في سلام

    ردحذف