المشتقات والعقود الأجلة وإنهيار أسعار خام تكساس

إنهيار فى أسعار العقود الأجلة لبترول تكساس

عاجل "انهيار تاريخي".. برميل النفط الأميركي بـ "سالب 37 دولارا" \\\\\\\\\\

تسارعت خسائر العقود الآجلة للخام الأميركي الخفيف، تسليم شهر مايو، وهوت إلى أكثر من 306 في المئة ليصل سعر البرميل إلى سالب 37.63 دولار للبرميل، وهو سعر غير مسبوق في تاريخ الصناعة النفطية.
بعاليه خبر تداولته كل وسائل التواصل الإجتماعى وسيطر على كل وكالات الأنباء، وحتى نتعرف على ماحدث يجب علينا التعرف على بعض الحقائق، والتعرف على ماهية العقود الأجلة.

تعريف المشتقات المالية Derivatives  
المشتقات المالية هي أدوات مالية تستمد قيمتها من أداء الأصل المرتبط بها سواء كان أصل حقيقي أو مالي أو من أداء أحد المؤشرات السوقية.
وتشمل الأصول الحقيقية كافة السلع الدولية (كالذهب، الفضة، النفط، المعادن، القمح، والأرز، إلخ)

أما الأصول المالية فتشتمل على الأوراق المالية كالأسهم والسندات.

والغرض من المشتقات أنها تساعد على نقل المخاطر المالية بين الأطراف المتعاقدة عبر الأسواق المالية المنظمة أو الموازية.

والمشتقات المالية غير معمول بها بالسوق المصرى حيث أنها تحتوى على شبهة عدم شرعية لأنها تنطوى على بيع أصل غير مملوك للبائع وليس فى حوزته.

أنواع المشتقات

هناك العديد من أنواع المشتقات مثل
العقود الأجلة Forward contracts
العقود المستقبليةFutures 
الخيارات Options
وحيث أن موضوعنا الأساسى عن الهبوط الحاد فى أسعار البترول فى العقود الأجلة ، فسوف نركز على تعريف العقود الأجلة.

العقود الأجلة Forward contracts
هى عقود تتضمن إتفاق ملزم بين بائع ومشترى على شراء أو بيع أصل معين وبكمية محددة وسعر محدد عل ان يتم الدفع والتسليم فى تاريخ محدد.

فعلى سبيا المثال لو إتفق بائع مع مشترى على شراء 1000 برميل بترول من نوعية خام تكساس بسعر 20 دولار للبرميل تسليم يونيو2020، فإن عليه أصبح الطرف المشترى ملزم بالشراء والطرف البائع ملزم بالبيع وفقا للعقد المبرم بين الطرفين. والعقود الأجلة يمكن أن تتم على أغلب أنواع السلع سواء كانت مادية كالذهب والعملات الأجنبية والبترول والقمح وغيره أو كانت مالية كالأسهم والسندات.

تتميز العقود الجلة أنها تخضع لكامل إرادة الطرفين من حيث الكمية والسعر وهى بذلك تختلف عن العقد المستقبلية Futures التى تتميز بالنمطية، كما أنه يعيبها أنها لا تتداول فى البورصة ولا فى الأسواق الرسمية.

بعدما تعرفنا بصفة عامة على المشتقات وأنواعها المختلفة وأوضحنا كيفية عمل العقود الأجلة ، فإننا نعود لموضوعنا  الأساسى والخاص بإنهيار أسعار البترول فى العقود الأجلة تسليم مايو لتصبح بالسالب فى سابقة غير معهودة ، وللتبسيط سنضرب مثالا لشركة إشترت من منتج نفط 100000 برميل من خام تكساس تسليم 1 مايو بسعر 20$ للبرميل وكان فى ظن الشركة أن هناك إتفاق فى الطريق بين مجموعة أوبك وروسيا والمكسيك ( أوبك بلس) على خفض إنتاج البترول مما قد يؤدى فى إعتقادها الى تحسن وإرتفاع سعر البرميل وعليه فقد ابرمت هذا الإتفاق فى صورة عقد أجل.

ولكن لظروف خارجة عن الإرادة تعثر الإتفاق وإستمرت أسعار البترول فى التهاوى فى ظل تشبع كامل للسوق وضعف الطلب على البترول، وهو ماإستغلته معظم الدول تقريبا ومنها مصر فى شراء كميات كبيرة من البترول وتخزينه تحسبا لإرتفاع الطلب فيما بعد وعودة الأسعار لسابق عهدها، وعليه فقد أصبحت السعة التخزينية للبترول صفر فى ظل الحظر الذى تفرضه دول العالم، وتوقف حركة اللأفراد ووسائل النقل والتنقلات وحركة الطيران وتوقف المصانع.

وهنا ظهرت المشكلة فالشركة وفقا للعقد ملزمة بإستلام ال 100000 برميل وطبعا تخزينهم ، بما يمثله التخزين من تكلفة مرتفعة قد تتعدى قيمة برميل البترول نفسه، خصوصا مع عدم التيقن بموعد عودة الأسعار لسابق عهدها، وفى هذه الحالة تضطر الشركة لبيع البترول ليس بأقل من سعره وإنما بدفع مبلغ عن كل برميل لتعويض المشترى الجديد عن تكلفة التخزين المرتفعة، ولذلك فهى تعرض بيع برميل البترول بسعر صفر وكمان عليه 37 دولاركتعويض للمشترى عن التكلفة التى سيتحملها من أجل تخزين الكمية فى ظل ضعف الإستهلاك.

ولكن يهمنا أن نوضخ الأتى :-

-          أن ماحدث فى السوق الأمريكية هو شأن أمريكى خاص وهو ليس له تأثير مباشر على أسواق النفط الأخرى.
-          أن ماحدث معروف فى علم التمويل بإسم Anomalies أى بالتشوهات، ولكنها المرة الأولى التى تحدث بهذه الحدة.
-          أن التشوهات المذكورة لن تدوم طويلا فهى ستستمر يوما أو إثنين وعقود يونيو سوف تكون بسعر أقرب للواقع، فى حدود 20$.
أتمنى أن أكون قد أوضحت الموضوع بصورة مبسطة ودون إخلال، كما أتمنى أن تحقق مصر أكبر إستفادة ممكنة فى ظل تهاوى سعر النفط والذى فى ظنى سيستمر لعدة شهور قادمة.

قد يعجبك أيضا

كورونا يشعل حرب النفط بين روسيا والسعودية


د.محمد جلال
كاتب المقالة
كاتب ومحرر في موقع إهتمامات العرب .

جديد قسم : أخبار إقتصادية