أخر الاخبار

كيفية الحصول على أفكار لكتابة المقالات


كيفية الحصول على افكار لكتابة المقالات

الحصول على أفكار لكتابة المقالات يمكن أن يكون تحديا كبيرا، وقد عانيت انا شخصيا من هذا الموضوع، فبعد فبعد أن قمت بكتابة ما يقرب من 50 مقال بدأ معدل مقالاتى يقل كثيرا نتيجة عدم قدرتى على الحصول على أفكار لكتابة المقالات الجديدة.

وإنخفض معدل كتاباتى ليصبح مقالين او ثلاثة مقالات شهرية وهو معدل ضعيف للغاية، والحقيقة أننى أدركت أن عدد المقالات وجودتها شئ مؤثر جدا فى مدى ربحية المدونة، فمن كتب 50 أو 100 أو 150 مقالة هى لاشئ ولن يحقق أى كسب مالى منها، مجرد سنتات لا تزيد عن العشرة سنتات يوميا وهو معدل ربحية متدنى للغاية.

كيفية الحصول على افكار جديدة لصناعة المحتوى
كيفية الحصول على افكار لكتابة المقالات

وكان لا بد من البحث عن وسيلة تمكننى من الحصول على افكار لكتابة المحتوى، وكتابة مقالة يوميا على الأقل لمدة تزيد عن عام، وأصبح هذا الأمر مصدر تحدى كبير لى وللكثير من المدونين سواء من كان يمتلك منهم مدونة بلوجر أوووردبريس، أو من يقوم بكتابة المقالات للمنصات المختلفة والربح منها، وسوف أوضح فى هذا المقال مجموعة من الإستراتيجيات  التى تساعدك وتمكنك من تحفيز الإبداع وتوليد أفكار جديدة ومبتكرة.

 أولاً، القراءة والبحث المستمران

الحقيقة ان القراءة والبحث المستمران هما مفتاحان أساسيان للحصول على افكار لكتابة المقالات، فقراءة الكتب والإطلاع وتصفح المقالات والمدونات الأخرى، وقراءة المجلات التي تتناول مواضيع مختلفة، هما سبيلك لتجد فيها إلهامًا لمقالاتك وكتاباتك القادمة.

زيارة المكتبات، حضور الندوات، أو حتى مشاهدة الأفلام الوثائقية يمكن أن تكون مصادر غنية بالأفكار لكتابة المقالات، أيضا قراءة أعمال الآخرين قد تفتح لك آفاق جديدة وتساعد على اكتشاف موضوعات جديدة أو زوايا مختلفة لمناقشة مواضيع مألوفة كنت تعتقد أنها قتلت بحثا ولم يعد هناك مجالا للكتابة فيها.

من المهم أيضًا متابعة الأخبار والأحداث الجارية، والمواضيع التى تشغل عامة الناس، والتى يمكن أن توفر لك مواضيع جديدة ومعاصرة ، هذا التنوع في مصادر المعرفة يساعد الكاتب على تقديم محتوى متجدد ومتنوع، مما يجذب شريحة أكبر من القراء.

ثانياً، التفاعل مع الآخرين

التفاعل مع الآخرين يمكن أن يفتح لك آفاقا جديدة، حاول المشاركه في مناقشات عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو في المنتديات، واستمع إلى وجهات نظر مختلفة، أو حتى يمكنك إجراء مقابلات مع خبراء في مجال تخصصك، أو حتى مع أشخاص عاديين لديهم قصص قد تكون مثيرة لاهتمام الآخرين، هذا التفاعل يمكن أن يكشف لك عن جوانب جديدة لم تكن تفكر فيها من قبل، ويلهمك العديد من الأفكار لكتابة المقالاتك فى المستقبل.

ويعد الاستفادة من منصات التواصل الاجتماعي هو من أفضل طرق التفاعل مع الآخرين، والتى تمكنك من معرفة ما يتحدث عنه الناس وما هي المواضيع الرائجة، وما هى المواضيع التى تدور حولها أسالتهم، ومتابعة الهاشتاجات الشائعة أو الانضمام إلى مجموعات نقاشية، كل ذلك يمكن أن يوفر للمدونين أفكاراً جديدة ومحتوى ملهم، بالإضافة إلى ذلك، يمكنهم استغلال التعليقات والمناقشات التي تجري على منشوراتهم السابقة لمعرفة ما يثير اهتمام جمهورهم ويستحق الكتابة عنه.

واكبر دليل لذلك هو المقال الذى بين أيديكم والذى أتتنى فكرته من متابعة الأسئلة على منصة كورا، وعدم وجود إجابات كافية عليها ، مما ألهمنى فكرة كتابة هذا المقال للرد عليهم. 

استخدام تقنيات العصف الذهني

إستخدام العصف الذهنى هو أحد الإستراتيجيات التى تمكنك من الحصول على افكار لكتابة مقالات جديدة، فلا تتردد في استخدام هذه التقنيات، وقبل أن نستكمل، نريد تعرف وتوضيح العصف الذهنى لكى يكون واضحا للجميع.

قد يعجبك ايضا

أفضل مواقع ربح المال من كتابة المقالات باللغة العربية



العصف الذهنى Brainstorming

 العصف الذهني عبارة عن أسلوب تفكير إبداعي للتوصل إلى أفكار جديدة وحل المشكلات، وعادة مايتم بإستخدام فرق أو مجموعات للتفكير بهدف ابتكار أفكار جديدة وإيجاد حلول بشكل جماعي.

ويتمثل الغرض الأساسي من جلسة العصف الذهني في توليد وابتكار العديد من الأفكار، بغض النظر عن جودتها، حيث تُتيح عملية التفكير الجانبي المذكورة إمكانية اقتراح أفكار إبداعية، ويوفّر تشجيع الجميع على التفكير بحرية أكبر وعدم الخوف من مشاركة أفكارهم، ثم البحث فى الأفكار للعثور على أفضل حل ممكن لمشكلة ما.

ونرجوا ألا يفهم ان جلسات العصف الذهنى للمجموعات فقط، بل يُعدّ العصف الذهني عملية مفيدة أيضًا للأفراد الذين يحتاجون إلى استكشاف أفكار وحلول جديدة لمشكلة ما، فالجلوس بمفردك وكتابة كل الأفكار التى تاتى لذهنك فى موضوع معين، يتيح لك تركيز عقلك على موضوع محدد فى التفكير ويقودك للعديد من الأفكار الإبداعية التى تمكنك من الحصول على أفكار جديدة لكتابة المحتوى. 

يمكن للمدونين الإستفادة من جلسات العصف الذهني للحصول على افكار جديدة لمقالاتهم، بحيث تجلس مع نفسك وتكتب كل فكرة تتبادر إلى ذهنك مهما كانت بسيطة او تافهه، دون تصفية ودون إستبعاد اى فكرة، فقد تاتيك أفضل الأفكار عندما تجمع بين عدة أفكار صغيرة وغير مترابطة، هذا الجمع بين هذه التقنيات يمكن أن يساعدك في العثور على مواضيع جديدة ومثيرة لمقالاتك.

الحصول على أفكار لكتابة المقالات من متابعة المنافسين

متابعة المنافسين لك والذين يشتركون معك فى جمهور واحد، ويكتبون فى نفس المجال الذى تكتب فيه هام وضرورى، فمتابعة أعمالهم ومحاولة معرفة أوجه الإجادة وأوجه التقصير والزوايا التى لم يغطوها فى كتاباتهم، بما تلهمك  بعض الأفكار  لكتابة مقالات مميزة، أو قد يعجبك أحد كتاباتهم، فتوحى لك بإعادة كتابتها من زوايا أخرى ربما لم يلتفتوا إليها أو لم يركزوا عليها.

مراقبة ما يكتبه المنافسين، وإنتقاء بعض الافكار الجيدة ومحاولة كتابته بإسلوب مختلف ومن جوانب وزوايا مختلفة لا يجب أن يؤثر على أصالة مقالاتك، يمكنك فقط إستلهام الفكرة وكتابتها بشكل مختلف تماما مع الإضافة والتجويد.

الخلاصة

رغم ان العثور على افكار جديدة لكتابة المقالات قد يبدوا غير سهل على الإطلاق، إلا أنه من خلال متابعة الأحداث الجارية، التفاعل مع الجمهور، والاستلهام من القراءة والتعلم المستمر، وإستخدام إسلوب العصف الذهنى، يمكن للكتاب والمدونين من العثور على مواضيع جديدة ومثيرة للاهتمام لكتابة مقالاتهم.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-